أجيال جديدة تؤثر على صناعة العملات المشفرة

يونيو10,2024

مسبار/ د.محـــمد الكــرافــــس

يُظهر الجيل الرقمي الأول، أو الجيل Z، اهتمامًا متزايدًا بالعملات المشفرة، مما يضيف زخمًا كبيرًا لنمو هذه الصناعة التي اكتسحت عوالم المال والأعمال.

ووفقا لموقع “كريبتو نيوز” في مقال صادر قبل ساعات، على غرار الجيل الألفي، الذي أبدى تفاؤلاً قوياً عند بدئه في التعامل مع العملات المشفرة، يُظهر الجيل Z رغبة أكبر في التعرف على التقنيات والأصول اللامركزية.

استطلاعات الرأي ودلالاتها

أظهر استطلاع “للرأي حول بلوكتشين” لعام 2024، الذي شمل غالبية مشاركين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عامًا، أن واحدًا من كل اثنين من المشاركين مهتم باقتصاديات العملات المشفرة والتحديات الرقمية.

وكشف استطلاع مماثل في الهند أن اعتماد العملات المشفرة قد ارتفع إلى ما يقرب من 50% بين الجيل Z، مع مستويات مماثلة من الاعتماد في العديد من الأسواق الأخرى، مما يدل على أن العملات المشفرة أصبحت جزءًا من التيار الرئيسي مع دخول الأجيال الجديدة إلى المجال الاقتصادي.

توسع العملات المشفرة في الأسواق الناشئة

تضاعف زخم المستخدمين الجدد أربع مرات مع دخول مستخدمين جدد من أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا، كبديل قابل للتطبيق للنظام المالي التقليدي، حيث كانت العملات المشفرة خيارًا جذابًا في أمريكا اللاتينية.

ويدل ذلك على تبني قوي على مستوى القاعدة والأنشطة في البورصات المركزية، بعد تركيز الصناعة على المراكز المالية الراسخة على مدى العقد الماضي.

وتتجه بيتكوين الآن نحو أسواق جديدة يمكنها الاستفادة من الخدمات المالية المدعومة بتقنية البلوكتشين لتحقيق قفزة في البنى التحتية والأنظمة الاقتصادية، واكتشاف حالات الاستخدام العملي.

الطريق نحو النمو المستدام

إن الطريق إلى النمو المستدام ممهد بالممارسات التجارية المسؤولة، وبعد العديد من التحديات التي واجهتها الصناعة، تركز شركات العملات المشفرة على تعزيز الثقة وطول العمر من خلال حوكمة وبنية تحتية أقوى.

وستصبح العملات المشفرة جزءًا لا يتجزأ من التيار الرئيسي، حيث يتطلب هذا التبني المتزايد توجهًا مستدامًا ومسؤولًا من قبل الشركات لضمان الاستفادة القصوى من هذه التقنيات الناشئة في تحسين البنى التحتية والأنظمة الاقتصادية في الأسواق الناشئة.



أخبار ذات علاقة