خبير دولي في تخطيط المدن: دبي تقود العالم في إظهار ما يمكن فعله بالنقل المستدام

يونيو6,2024

أشاد ريتشارد دي كاني ،القيادي العالمي في مجال تخطيط وتصميم المدن، مدير وعضو مجلس إدارة أروب للاستشارات.. بالتطورات الهائلة التي شهدتها شبكات النقل في دبي على مدار أكثر من 20 عامًا.

قال دي كان في تصريح لوكالة أنباء الإمارات ( وام )على هامش جائزة دبي للنقل المستدام بدورتها الثالثة عشرة، لقد رأيت استثمارات رائعة في وسائل النقل العام في دبي وأعتقد أن نظام المترو هو الأفضل في العالم ، هناك تركيز حقيقي على الابتكار والتكنولوجيا الجديدة والاستعداد لتجربة وتبني أفكار جديدة.

نوه إلى أن دبي تقود العالم في إظهار ما يمكن فعله بالنقل المستدام من خلال النظر إلى أفكار مبتكرة مثل التاكسي الجوي، ومركبات إلاجرة ذاتية القيادة .

أشار دي كاني إلى أن دبي والإمارات العربية المتحدة عموما قد وضعت مسارًا واضحًا نحو خفض الانبعاثات الكربونية الناتجة من شبكات النقل، مؤكدًا على أن هذا التوجه سيغير الصورة العامة عن النقل، ويتيح فرصة لاستخدام التكنولوجيا الصديقة للبيئة، وتطوير خيارات نقل جديدة ومستدامة لخدمة الأفراد

أوضح أن أحد أكبر التغييرات التي شهدها هو كمية البيانات المتاحة الآن، والتي يمكن استخدامها للتخطيط الأفضل، والحصول على رؤى أعمق، ومساعدة العملاء في اتخاذ خيارات أفضل. وتحدث عن تنوع خيارات النقل المتاحة الآن، التي تشمل التنقل العام، والمركبات الذاتية القيادة، مما يجعل شبكات النقل أكثر استدامة.

نوه إلى أن تجربة دبي في التنقل المستدام رائعة وتضع معيارًا لبقية المدن لتحتذي بها .

قالت منى العصيمي، ‏رئيسة اللجنة العليا لجائزة دبي للنقل المستدام إن الدورة الثالثة عشرة للجائزة تميزت بزيادة كبيرة في عدد المشاركات، وصلت إلى 170 مشاركة موزعة على عدد من الفئات، مع تركيز خاص على فئة الطلاب..وهذا يعكس التوجه العام نحو استشراف مستقبل التنقل المستدام، والعمل على طرح المبادرات والأفكار التي تسهم في تحقيق الأثر الإيجابي للبيئة والحفاظ عليها.

أفادت العصيمي بأنه تم استحداث فئتين جديدتين هذا العام، هما فئة المشاركات الجامعية وفئة مشاركات طلاب المدارس، مما أدى إلى إقبال منقطع النظير، حيث تجاوزت المشاركات من فئة الطلاب 60 مشاركة.

أوضحت العصيمي أن الجائزة بدأت في عام 2008 وكانت في بداياتها تركز على مستوى إمارة دبي لتشجيع الشركات والجهات المحلية. ولكن منذ الدورة الرابعة، توسعت لتشمل باقي إمارات الدولة. وأضافت أن هذه الدورة تعتبر الثانية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا)، مما يعكس التوسع والنجاح المستمر للجائزة.

أكدت العصيمي أن الهيئة رأت منذ البداية ضرورة تشكيل لجنة تحكيم مستقلة حددت معايير عدة لتقييم فئات الجائزة، حيث تستند جائزة النقل المستدام المتميز على تقييم استراتيجية الحوكمة والتخطيط للمشاركين ومنهجية وآلية التطبيق، والنتائج المحققة، فيما يتم تقييم المشاركين عن فئة المبادرات، من خلال 4 محاور رئيسية، وهي: التميز والريادة، وآلية تطبيق المبادرة والتطوير، والنتائج والشمولية،والابتكار ونقل المعرفة.

استعرضت العصيمي الهدف الرئيسي للجائزة، وهو الوصول إلى التنقل السهل والمستدام،مشيرة إلى أن الجائزة تعقد كل سنتين وتستهدف تحقيق عدة أهداف، منها تشجيع التحول إلى مركبات صديقة للبيئة ودعم المبادرات البيئية المتعلقة بالطاقة.

أعربت المهندسة سمية النيادي، رئيسة قسم السلامة المرورية في “أبوظبي للتنقل”، عن فخرها بفوز الهيئة بجائزة دبي للنقل المستدام عن فئة مبادرات السلامة المرورية. وأوضحت النيادي أن الهيئة شاركت في مشروع تطوير وتحسين منظومة السلامة المرورية لدراجات توصيل الطلبات، مشيرة إلى أنه نظراً للتزايد الهائل في استخدام هذه الدراجات في الإمارة والإمارات بشكل عام، تم اتخاذ عدة إجراءات تنظيمية للحد من سلوكيات سائقي الدراجات وتخفيف الحوادث المرورية. وأضافت: “عملنا على رفع كفاءة السلامة المرورية لهذه الفئة ولهذا القطاع في توصيل الطلبات.”

أشارت إلى أن الجهود شملت تطوير أدلة ومعايير خاصة بدراجات توصيل الطلبات وأدلة تنظيمية وتوعية للسائقين بهدف تحسين مستوى تعليمهم وتوعيتهم. كما تم العمل مع القطاع الخاص لتوفير استراحات لسائقي دراجات توصيل الطلبات وتقليل فترات عملهم،وتطوير أجهزة وأنظمة تتبع خاصة لمراقبة سلوكيات وحركة هؤلاء السائقين.

أكدت النيادي أن هذه الجهود المتنامية بين الشركاء الاستراتيجيين قد أثمرت نتائج ملموسة.

وام/ دبي

أخبار ذات علاقة