سوق أبوظبي العالمي يستضيف لقاء المستثمرين الإماراتيين والفرنسيين

مايو23,2024

استضاف سوق أبوظبي العالمي، النسخة الثانية من لقاء المستثمرين الإماراتيين والفرنسيين، بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الأولى العام الماضي.

يأتي هذا اللقاء الاستثنائي، برئاسة معالي برونو لو مير وزير الاقتصاد والمالية والسيادة الصناعية والرقمية في فرنسا، في إطار تعزيز الشراكات الثنائية بين البلدين من خلال الحوار البنّاء حول أبرز الفرص الاستثمارية ومجالات التعاون الواعدة في القطاعين الماليين لدى كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا.

يشكّل اللقاء، الذي انعقد بمشاركة معالي خلدون خليفة المبارك العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمجموعة في شركة مبادلة للاستثمار.. منصة مهمة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والمالية بين دولة الإمارات وفرنسا، ومواصلة توطيد العلاقات الاستراتيجية الراسخة بين البلدين.

تحدث معالي خلدون خليفة المبارك، خلال كلمته الافتتاحية، عن أهمية الروابط التاريخية والاقتصادية بين البلدين، ومساهمتها في تشكيل أسس متينة لتعزيز العلاقات الاستثمارية بين فرنسا ودولة الإمارات في مجالات الصناعات المستقبلية وسلاسل القيم الجديدة.

قال معالي أحمد جاسم الزعابي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي “ ترسّخت الشراكة بين فرنسا والإمارات خلال السنوات مع استمرار نمو التبادل التجاري، ما ساهم في دفع مسيرة النمو والتنوع الاقتصادي في البلدين”.

أضاف: “ تعد هذه اللقاءات ضرورية لمناقشة تطور النظم الاقتصادية والبحث في وسائل تطوير مستويات التبادل التجاري والاستثمار، ولعبت أبوظبي دورا محوريا في تسهيل هذه الحوارات المهمة، حيث وفرت منصة للمستثمرين للتحاور المثمر وعقد الشراكات الاستراتيجية”.

قال معالي برونو لو مير وزير الاقتصاد والمالية والسيادة الصناعية والرقمية في فرنسا “ لم تتوقف فرنسا والإمارات العربية المتحدة أبدا عن تعزيز علاقتهما، ويمثل اليوم مرحلة جديدة في تعميق علاقاتنا الاقتصادية والمالية، ويشكل هذا اللقاء نموذجا للنجاح، فهو يمكننا من تنويع وتوسيع تعاوننا، بالاعتماد على تنوع موارد وقدرات بعضنا البعض لدعم طموحات بلدينا”.

قال برتراند رامبو، رئيس مجلس إدارة فرانس إنفست ” يمثل تعميق علاقاتنا مع النظام المالي المتنامي في أبوظبي أولوية رئيسة بالنسبة لنا، وتوفر المنطقة مجموعة واسعة من الفرص للشركات والمحافظ الاستثمارية، ويسعدنا أن نتبادل الآراء مع كافة الجهات المعنية وصانعي السياسات بدعم كامل من السلطات في فرنسا وأبوظبي”.

وام/أبوظبي

أخبار ذات علاقة