«ماستركارد» تتوقع زيادة 5% في الإنفاق الاستهلاكي بالإمارات 2024

مايو31,2024

كشف تقرير خاص بوحدة شرق المنطقة العربية لدى «ماستركارد» بعنوان «نحو مستقبل متصل: الابتكار يغذي التغيير» عن توقعات بزيادة الإنفاق الاستهلاكي الفعلي في دولة الإمارات بنسبة 5% سنوياً خلال العام الحالي، مسجلاً واحداً من أعلى معدلات النمو على مستوى العالم.

وجرى إعداد التقرير بالشراكة مع مجموعة «ذا بيزنس يير»، حيث يبحث في تأثير التحول الرقمي في قطاع الخدمات المالية وغيره من القطاعات لدى دول شرق المنطقة العربية، والتي تضم دولة الإمارات وقطر والكويت وعُمان وباكستان.

وقال جهاد خليل، الرئيس الإقليمي لشرق المنطقة العربية لدى «ماستركارد»: «يبشر هذا التقرير الخاص بمستقبل مُشرق، بعد إنشاء وحدة شرق المنطقة العربية لدى «ماستركارد»، ويسلط الضوء على النمو الملحوظ في هذه المنطقة النابضة بالحياة».

وأضاف: «بالنظر إلى التفاوت الكبير في الناتج المحلي الإجمالي وتعداد السكان والمساحة الجغرافية لدول المنطقة، قد يغفل البعض عن السمات المشتركة بين هذه الدول. ومن أبرز العوامل المشتركة التي تربط بين هذه الدول، هي الرغبة في تبني التحول الرقمي الذي تقوده التكنولوجيا. وتتطلع كل دولة من دول المنطقة لبناء مستقبل رقمي، حيث يساهم النمو المستمر في قطاع التكنولوجيا المالية في دعم نمو وازدهار قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، بينما تتمتع الحكومات برؤية تقدمية تطمح لبناء غد أكثر إشراقاً واتصالاً».

يقدم التقرير تحليلاً مفصلاً لمشهد المدفوعات المتطور في المنطقة، ويتعمق في الموضوعات الرئيسية التي تشكل مستقبلها، بدءاً من الاتجاهات الجيوسياسية والاقتصادية إلى التغير في سلوك المستهلك.

كما يقدم لمحة عامة عن التوقعات الاقتصادية لما تبقى من عام 2024، مبنية على تحليلات معهد «ماستركارد» للاقتصاد. ويكشف عن عودة معدلات التضخم في معظم الأسواق في شرق المنطقة العربية إلى مستوياتها الطبيعية. وفضلاً عن ذلك، يركز التقرير على السياحة باعتبارها أحد أهم الجوانب الإيجابية، لاسيما في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، التي برزت كواحدة من أسرع الوجهات السياحية نمواً في العالم.

ويقيّم التقرير إنجازات ماستركارد في مجال دعم التحول الرقمي، وتمكين الابتكار في مجال المدفوعات، وتعزيز الشمول المالي، ويكشف عن تغير في توقعات المستهلكين وزيادة الطلب على حلول الدفع المرنة، لافتاً إلى زيادة الوعي والاهتمام بخطط التقسيط كأداة مهمة لتنظيم الميزانية.

كما يؤكد التقرير على أهمية الشراكات بين القطاعين العام والخاص في دعم نمو وتطور القطاع، ومن بين أبرز إنجازات «ماستركارد» على صعيد الشراكات مع المؤسسات الحكومية، تأسيس شراكة رقمية لمدينة دبي مع دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، وافتتاح مركز عالمي للذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة في دبي، بالتعاون مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء بدولة الإمارات.

دبي / الخليج

أخبار ذات علاقة