“محمد بن زايد للعلوم الإنسانية” تنفذ مبادرة تعليمية لطلبة أكاديمية الثقافة الإسلامية

أعلنت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية عن مبادرة تعليمية تضمنت اختيار 57 طالبا من الصفين الحادي عشر والثاني عشر من أكاديمية الثقافة الإسلامية في العين التي تشرف عليها وزارة التربية والتعليم للانضمام إلى نظام الساعات الأكاديمية المزدوجة في الجامعة.

وتأتي هذه المبادرة انطلاقا من رؤية القيادة الرشيدة في تطوير المخرجات التعليمية والارتقاء بمستوى التجربة العلمية التي تقدمها جامعات الدولة وحرصا منها على تسخير خبراتها الأكاديمية لنشر الثقافة الإسلامية وذلك في سياق تفعيل الاتفاقية المبرمة بين الجامعة والوزارة والتي تنص على تطوير برامج الدراسات الإسلامية بما يتناسب مع معايير الوزارة ويسهم في سد الفجوة بين المراحل التعليمية المختلفة.

وقام الطلاب المرشحون للالتحاق بالجامعة ضمن برنامج الساعات الأكاديمية المزدوجة بإنهاء المساقات المطلوبة بواقع مساق واحد للفصل لطلبة الصف الحادي عشر ومساقين لطلبة الثاني عشر وبعد انتهاء الطلاب من دراسة المساقات بحسب الشروط والسياسات المطبقة في الجامعة تأهل 18 طالبا للمقابلات ممن استوفوا شروط الالتحاق للجامعة وسيتمكن الطلاب الذين اجتازوا المقابلات ومعايير القبول من إكمال دراستهم الجامعية بها.

ويهدف هذا البرنامج الرائد إلى إعداد الطلاب للانخراط في الحياة الجامعية في مرحلة مبكرة كما يتمكن الطلاب المرشحون من إنهاء دراستهم في فترة أقل من غيرهم نظرا لإنهائهم فصل دراسي كامل في المرحلة الثانوية.

وأكد سعادة الدكتور حمد اليحيائي الوكيل المساعد لقطاع المناهج في وزارة التربية والتعليم حرص الوزارة على تقديم مسارات تعليمية متطورة في مختلف المجالات بما يرفد المخرجات التربوية لوزارة التربية والتعليم بمزيد من المعارف المتقدمة والتخصصية.

وبين أن التحاق طلبة أكاديمية الثقافة الإسلامية بنظام الساعات المزدوجة بالتعاون مع جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية جاء من أجل رفد طلبتنا بأسس العلم الشرعي القويم على يد نخبة من الأساتذة والعلماء المشهود لهم بالكفاءة في هذا المجال.

وأوضح سعادته أن وزارة التربية والتعليم تعمل على تلبية الميول الأكاديمية لطلبة المدرسة الإماراتية عبر تبني أنظمة تعليمية بالتعاون مع الجامعات الوطنية من شأنها رفع كفاءة الطلبة المعرفية والتنافسية كذلك وفق أرقى المعايير العالمية المتبعة .. مبينا أن وزارة التربية والتعليم تسابق الزمن من أجل تعزيز كفاءة الطالب الإماراتي وهو لا يزال في مرحلة التعليم العام لذلك اعتمدنا نظام الساعات المزدوجة بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية والأكاديمية لنمكن الطلبة من الانتقال للمراحل التعليمية التالية بأعلى معايير الجاهزية و المقدرة على إتمام مرحلة التعليم الجامعي بعدد سنوات أقل عن المعتاد.

من جانبه أكد سعادة الدكتور خليفة الظاهري نائب مدير الجامعة لقطاع الشؤون الأكاديمية حرص الجامعة على تطوير برامج الدراسات الإسلامية وتمكين الطالب الملتحق بنظام الساعات الأكاديمية المزدوجة من الاستفادة من الخبرات والكفاءات العلمية التي تزخر بها الجامعة في مجال العلوم الشرعية.

وأضاف تسعى الجامعة إلى تقديم برامج متميزة في الدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية وفق أعلى معايير الجودة الأكاديمية وتحرص على الاستجابة لمتطلبات التميز الأكاديمي ومعاييره التي وضعتها وزارة التربية والتعليم و دعم الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة لرفع وعي الطلاب بأسس التعاليم الإسلامية الصحيحة في مجال العلوم الشرعية.

وأكد أن معايير البرامج الأكاديمية الحالية والمستقبلية تقتضي امتلاك الطلاب مهارات القرن الـ 21 والتي تتضمن الإبداع والابتكار والتمكن اللغوي والتفكير الناقد وامتلاك المهارات القيادية والتقنية الضرورية للالتحاق بسوق العمل.

وقال إن “طالب اليوم هو قائد الغد ونحن نسعى لترسيخ ثقافة علمية متكاملة تجمع بين المعرفة المعمقة في التخصص وامتلاك القدرة على التعامل مع الذكاء الصناعي والتقنيات الحديثة وذلك من خلال توفير برامج أكاديمية عالية الجودة تحفز الطالب على طلب العلم والرغبة في التفوق والاستفادة من الخبرات الأكاديمية والبرامج العلمية التي تزخر بها جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية”.

ولفت إلى أن هذا النظام يؤهل طلاب أكاديمية الثقافة الإسلامية في العين للحياة الجامعية ويمكنهم من وضع خطط دراسية تتوافق مع ميولهم وأهدافهم المهنية ويمنحهم القدرة على التخطيط لمستقبلهم العلمي والعملي.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى