“محمد بن راشد للمعرفة” تختتم مشاركتها في معرض فرانكفورت للكتاب

اختتمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة “الملحقة بهيئة دبي للثقافة” مشاركتها في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب 2021 الذي أقيم خلال الفترة من 20 حتى 24 أكتوبر الجاري.

وحفلت أجندة المؤسسة بالعديد من الأنشطة التي سعت من خلالها إلى تسليط الضوء على مشاريعها المعرفية ومبادراتها على المستوى العالمي.

وأكد سعادة جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة أهمية مشاركة المؤسسة السنوية في حدث عريق ومهم مثل معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي يتيح الفرصة للقاء الشركاء والاطلاع على أفضل التجارب والممارسات بمجالات إنتاج المعرفة بشكل عام كما يقدم منصة مثالية لتسليط الضوء على مبادرات المؤسسة ومشاريعها المعرفية الرائدة التي تنعكس مخرجاتها على جميع دول العالم وأبرزها “مؤشر المعرفة العالمي” و”تقرير مستقبل المعرفة” التي نعمل عليها مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الشريك الاستراتيجي للمؤسسة.

كما استقبل جناح المؤسسة طيلة أيام المعرض كثيرا من الزوار من مختلف الجنسيات والاهتمامات حيث كان في استقبالهم أعضاء وفد المؤسسة برئاسة جمال بن حويرب وكان في مقدمة زوَّار الجناح سعادة حفصة العلماء سفيرة الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية وتجولت في جناح المؤسَّسة وأبدت إعجابها بالمشاريع والمبادرات المعرفية التي أطلقتها المؤسسة.

كما استقبل جمال بن حويرب في جناح المؤسسة يورغن بوس مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب وبحث معه قضايا مشتركة تهمُّ الطرفين.

كما قام وفد المؤسسة بالترويج لمعرض إكسبو 2020 دبي حيث تعرف الزوار إلى أهمية المعرض الذي يمثل فرصة لتنمية شراكات تجارية بين نحو 192 دولة مشاركة في المعرض من خلال قطاعاتها الحكومية والتجارية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وأيضاً الشركات.

واستقبل طيلة أيام المعرض وفد المؤسسة العديد من المشاركين والزوار والعارضين الذي تجولوا في منصة المؤسسة واطلعوا على نماذج من نتاج برنامج دبي الدولي للكتابة حيث عملت المؤسسة على تدريب أكثر من مئتي كاتب وباحث ومترجم وقدمتهم للساحة المعرفية العربية يرفدونها بطاقاتهم وتجاربهم التي تم صقلها في برنامج دبي الدولي للكتاب.

واحتضن جناح المؤسسة اجتماعات مطولة لمترجمين ومنسقين وناشطين في شؤون المعرفة على مستوى العالم مع أعضاء وفد المؤسَّسة الذين تبادلوا معهم الأفكار والمعلومات عن أحدث السبل وأيسرها لمزيد من التعاون المعرفي الذي يصبُّ في خدمة المجتمع داخل وخارج الإمارات.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى