أمريكا.. جهاز جديد لتعزيز الاتصال مع مركبات القمر

محمد الكرافس/ مسبار

طور مركز علوم الفضاء (إم إس يو) التابع لجامعة ولاية مورهيد أجهزة للتحقق من صحة حل اتصالات القمر.
ووفقا لمجلة (بارا بوليك آرك)، تم ذلك باستخدام مركبة ناسا لاستكشاف القمر، بما في ذلك حل توجيه تحديد المدار والوصلة الهابطة للبيانات.


جهاز متقدم
منحت وكالة ناسا وصول أجهزة الكشف إلى مركبة (إل آي أو) لإجراء اختبار مباشر للسماء لشبكة التتبع والقياس القمري.
ويتأتى ذلك لهم من خلال العمل بموجب اتفاقية قانون الفضاء الدولية التي تؤطر استكشاف الكواكب والأقمار.
وتم تثبيت هوائي ”إم إس يو” البالغ طوله 21 مترًا على التردد الراديوي للمركبة التابعة لناسا، بغرض تتبع مسارها.
وأعاد إرسال الإشارة إلى ”نوفا كونترول” التابعة لـ”آي إم” في هيوستن ، تكساس، في خطوة للتتبع والرصد.
وتحقق الاختبار الكامل من صحة العملية المستخدمة للتواصل والقيادة والتحكم في المركبة الفضائية الخ خلال مهمة الشركة القمرية 2022.


سباق العودة إلى القمر
اعتبر بيتر ماكغراث، نائب رئيس تطوير الأعمال في شركة ”إنتويتيف ماشينز”، هذه الخطوة مهمة لتعميق الاتصال.
وتطمح الولايات المتحدة الأمريكية للعودة بقوة إلى سطح القمر عبر مهمة ”آي إم 1”، هذا العام، في خطوة علمية جديدة.
وصرح: “إنه أيضًا مفتاح للتحقق من صحة اتصالاتنا التجارية الكاملة عن بعد على سطح القمر وشبكة ترحيل البيانات”.
وتدعم بذلك مهام المراسلة الفورية المستقبلية بالإضافة إلى الفاعلين الآخرين في الاقتصاد القمري الناشئ.
ويوفر الجهاز خدمات القياس عن بُعد والتتبع والمدى والقيادة لمهمات الفضاء السحيق على الأرض المنخفضة والمتوسطة و القريبة من الأرض.
وقامت ناسا بتسريع السرعة التي يمكن بها لشركة تجارية توفير البنية التحتية للاتصالات القمرية للقطاع بأكمله.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى