اكتشاف خلفية طنين الجاذبية في الكون

محمد الكرافس/ مسبار

اكتشف العلماء تلميحًا خافتًا لطنين الجاذبية في الكون، في بحث جديد يكشف أسراره ويزيل الغموض واللبس عنه.
ووفقا لمجلة ”ساينس ألورت”، سبق أن قام العلماء بأول اكتشاف لموجات الجاذبية من زوج من الثقوب السوداء المتصادمة في عام 2015.


تزايد الأدلة
تزايدت الأدلة على أن الكون يجب أن يكون ممتلئًا بها، لاسيما وأن المسابير والمركبات تتعدد اليوم وتنتشر في الفضاء.
ويرسل كل حدث ضخم وكل ثقب أسود أو اندماج نجم نيوتروني، وكل مستعر أعظم عبر الزمكان موجات ثقالية.
وسيكون التأثير المشترك لكل هذه الموجات هو إنشاء همهمة خافتة في الخلفية تتخلل الكون بأكمله، وتغطي امتداده.
ونجح العلماء بالتعاون مع ”نانو غراف” في اكتشاف خلفية الموجة الثقالية للكون، رغم وجود احتمال ضعيف في ذلك.
وظهر دليل جديد مؤقت على أن العلماء ربما اكتشفوا الطنين الكوني، وإذا تم التأكيد، فسيكون هذا أمرًا مهمًا جدًا حقًا.


للكون خلفية ثقالية
قال عالم الفيزياء الفلكية سيوان تشين من مرصد باريس والمركز الوطني للبحوث العلمية في فرنسا: “هذه إشارة مثيرة للغاية!”
ويتم توجيه هذه النجوم النيوترونية بطريقة تجعلها تومض حزمًا من موجات الراديو من أقطابها أثناء دورانها بسرعة ميلي ثانية مماثلة لخلاط المطبخ.
ويتم توقيت هذه الومضات بدقة بشكل لا يصدق، مما يعني أن النجوم النابضة هي على الأرجح أكثر النجوم فائدة في الكون.
ويمكن استخدام الاختلافات في توقيتها للملاحة وللتحقق من الوسط النجمي ودراسة الجاذبية، منذ اكتشاف موجاتها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى