الطاقة الشمسية أكثر كثافة خارج الأرض


محمد الكرافس/ مسبار

أكد تقرير لوكالة الفضاء الأوربية أن الطاقة الشمسية تعرف تراجعا ملحوظا، نتيجة كثير من العوامل والأسباب.
ووفقا لموقع وكالة الفضاء الأوربية ”إيسا”، توجد الطاقة الشمسية بنسبة كبيرة جدا خارج الغلاف الجوي في مدار الأرض.


كثافة الضوء أكبر
أكد العلماء أن ضوء الشمس يكون في مدار الأرض أكثر كثافة بعشر مرات من الضوء الموجود على سطحها.
ويمثل ذلك فرصة كبيرة للعلماء لتطوير تقنيات لاستغلال الطاقة الشمسية خارج الغلاف الجوي وتحويلها إلى الأرض.
وتتمثل الفكرة في إرسال أقمار صناعية مخصصة لالتقاط الطاقة الشمسية، ثم إرسالها إلى الأرض أو القمر وبقية الكواكب.
ويبحث مشروع ”إيسا ديسكفري” الجديد في جزء رئيسي من الاستفادة من عمليات الطاقة الشمسية الفضائية.
ويفكر العلماء في تحويل كمية كبيرة من الطاقة الشمسية إلى شكل مفيد، ثم نقلها إلى الأرض بأكبر قدر ممكن من الكفاءة.
رصد على مدى قرن
يعود المفهوم الأساسي إلى أكثر من قرن من الزمان إلى كونستانتين تسيولكوفسكي، أحد علماء البحث الفضائي.
وتم تطوير المفهوم بالتفصيل من قبل المهندس التشيكي المولد بيتر غلاسر ابتداء من سبعينيات القرن الماضي فصاعدًا.
وتقوم وكالة الفضاء الأوروبية بجمع أفكار جديدة للتقنيات والمفاهيم للنهوض بتطوير الطاقة الشمسية الفضائية عبر منصة ابتكار الفضاء المفتوح.
ويفكر علماء وكالة ”إيسا” في ابتكار تقنيات وأجهزة لاستغلال الطاقة الشمسية بشكل أمثل خارج المدار الأرضي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى