المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة يفتتح مختبر جديد في برج أبتاون تاور

مسبار/دبي

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة، المنطقة الحرة الرائدة على مستوى العالم والسلطة التابعة لحكومة دبي المختصة بتجارة السلع والمشاريع، أن المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة، الذي يعد المرجع الأول في العالم في مجال الماس والأحجار الملونة واللؤلؤ، سيقوم من خلال وحدته التابعة، “مختبر جي آي ايه- مركز دبي للسلع المتعددة” (GIA Laboratory DMCC)، بتأجير مساحة لإنشاء مختبر جديد لعلوم الأحجار الكريمة في أحدث معالم دبي المعمارية، برج أبتاون تاور التابع للمركز.

يعتبر المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة مؤسسة نفع عام غير هادفة للربح تحظى بمكانة رائدة لكونها المصدر الأبرز للمعرفة والمعايير والتعليم في مجال الأحجار الكريمة والمجوهرات.

سيشغل المختبر الجديد للمعهد، المقرر افتتاحه في منتصف عام 2023، 41,000 قدماً مربعاً موزعة على طابقين من برج أبتاون تاور الذي يبلغ ارتفاعه 340 متراً في إطار عقد تأجير مدته 9 سنوات. ومن المتوقع أن يقوم افتتاح المختبر الجديد بتوفير 500 فرصة عمل جديدة في منطقة الأعمال التابعة لمركز دبي للسلع المتعددة.

تم حتى الآن تأجير مساحات كبيرة ضمن الـ 22 طابقاً من طوابق المساحات المكتبية المتميزة من الدرجة الأولى وذلك قبل اكتماله المقرر في الربع الأخير من 2022. ووصلت عمليات الإنشاء أقصى ارتفاع للبرج في يناير من العام الجاري. وتم الانتهاء حالياً من عملية البناء ويتم الآن مرحلة الاختبار والتشغيل.

ومن خلال التخطيط المتقن لمساحات المختبر الجديد وعملياته بجانب اعتماده أحدث التقنيات ومنها أجهزة المعهد المتقدمة، فإن تصميمه المخصص سيعزز مستويات الكفاءة في عملياته وخدماته.

يؤكد انضمام المعهد إلى المركز المكانة المتميزة التي تتمتع بها دبي كمركز رائد لصناعة الماس العالمية، حيث بذلت الإمارة خلال السنوات الأخيرة جهوداً كبيرة لتسريع عجلة نمو تجارة الماس فيها ومن خلالها. فقد بلغ حجم تداولات الماس الخام والمصقول في دولة الإمارات 11 مليار دولار أمريكي خلال الربع الأول من العام الجاري، بزيادة قدرها 36٪ على أساس سنوي. وتعتبر الدولة حالياً أكبر مركز لتجارة الماس الخام في العالم، كما تقترب بسرعة من التحول إلى أكبر سوق لتجارة الأحجار المصقولة. ومن المتوقع أن يساهم تأسيس مختبر المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة الجديد في دعم نمو قطاع الماس المصقول في الإمارة.

قال أحمد بن سليِّم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة: “نفخر باستضافة المختبر الجديد للمعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة في برج أبتاون تاور التابع لمركز دبي للسلع المتعددة في دبي. يوفر البرج حلولاً تجارية وسكنية ومساحات تجزئة رائدة عالمياً، وقد حظي باهتمام كبير من الشركات الدولية والمحلية كما يتضح من المساحات المكتبية الكبيرة المؤجرة مسبقاً حتى الآن. إن انضمام المعهد إلى منظومتنا يؤكد كفاءة استراتيجيتنا المتمثلة في بناء مجتمع أعمال مترابط يدعم ويشجع التجارة العالمية”.

أضاف: “تقود دبي مسيرة تطور صناعة الماس العالمية من خلال دعم كل مرحلة من مراحل سلسلة توريد الماس. فبالإضافة إلى ربط المنتجين والمصنعين والمستهلكين في جميع أنحاء العالم من خلال بورصة دبي للماس، بات بإمكاننا الآن تقديم المزيد من الدعم لصناعة الماس المصقول عبر استضافة مركز دبي للسلع المتعددة للجهة الأبرز عالمياً في تصنيف الماس”.

قال توم موزس، النائب التنفيذي للرئيس ورئيس المختبرات والبحوث في المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة: “نرى في مركز دبي للسلع المتعددة، في ظل ما تتمتع به دبي من أهمية متزايدة كمركز عالمي للماس وما توفره من بنية تحتية متميزة، خياراً مثالياً لتوسيع قدرات وحضور المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة. فقرب الإمارة من أهم مراكز تصنيع وإنتاج الماس، بالإضافة إلى ما تتمتع به من خطوط نقل فعالة تتيح الربط بسهولة مع أسواق الماس العالمية، سيمكِّنُنا من دعم عملائنا بشكل أكبر والأهم من ذلك تعزيز قدرتنا على تحقيق مهمتنا الحيوية في حماية مستهلكي الماس”.

صُمّم برج أبتاون تاور من قبل شركة الهندسة المعمارية “أدريان سميث آند غوردون جيل آركيتكتشر”. ويحاكي تصميمُه بَريقَ الماس من خلال واجهته الزجاجية الأمامية التي ينفذ منها الضوء الطبيعي إلى المساحات الداخلية وتمنع في الوقت نفسه نفاذ أشعة الشمس الحارقة.

يبلغ ارتفاع البرج 340 متراً، وهو مصمم للحصول على اعتماد LEED الذهبي وسيكون المقرّ الجديد لمركز دبي للسلع المتعددة. وسيضم أيضاً فندقاً فاخراً من فئة خمس نجوم يحمل اسم “So/ أبتاون دبي” مكون من 188 غرفة، فضلاً عن عدد من المطاعم الحصرية ومرافق واسعة للمؤتمرات ومكاتب من الدرجة الأولى و229 وحدة سكنية مميزة تحمل توقيع علامة SO المرموقة.

يلعب مركز دبي للسلع المتعددة دوراً محورياً في تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً لتجارة الماس بما يتماشى مع مهمته المتمثلة في استقطاب تدفقات تجارية جديدة وتسهيلها وتوجيهها عبر الإمارة. وتحتضن بورصة دبي للماس، أكبر منشأة لاستضافة مناقصات الماس على مستوى العالم، اليوم أكثر من 1150 شركة متخصصة في تجارة الماس والأحجار الكريمة، حيث توفر للشركات المُسجلة والعاملين في القطاع بنية تحتية متطوّرة من الطراز العالمي مدعومة بمرافق وخدمات ومنتجات مصممة خصيصاً لتوفير بيئة آمنة وموثوقة لتداول الماس.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى